عرض مشاركة واحدة
قديم 04-26-2007, 08:35 AM   #8


 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 128
معدل تقييم المستوى: 188
عابرسبيل is on a distinguished road
افتراضي رد: الاخبار الاقتصاديه ليوم الخميس 26/4/2007

"سامروك" .. قاطرة النمو الاقتصادي- - 09/04/1428هـ
تلعب الشركات المشتركة مع الدولة دوراً كبيراً في اقتصاد الدول. تبحث البلدان المختلفة عن أساليب متعددة لرفع كفاءة هذه الشركات، التي تستخدم الأصول الموجودة لديها لزيادة الدخل. تَعتَبِر كازاخستان، التي تقوم بإصلاحات اقتصادية كبيرة، والتي خطَت خطوات جيدة في عملية النمو، تطوير القطاع العام، الذي يحتل نسبة 15.4 في المائة من الدخل الإجمالي العام، ورفع كفاءته، أمراً غاية في الأهمية.
أثبتت التجارب العالمية أن أهم وسيلة ممكنة لحل مسألة إدارة الشركات الحكومية هي تأسيس شركات حكومية قابضة تسمح برفع قيمة الشركات الحكومية.
كان الرئيس نور سلطان نزار باييف رئيس كازاخستان المُبادر إلى تأسيس شركة حكومية قابضة في البلاد. عندما زار رئيس كازاخستان في عام 2003 سنغافورة تعرّف هناك على عمل الشركة القابضة (تيماسِك)، التي تُدير مجموعة شركات ضخمة في سنغافورة والمشهورة في أنحاء العالم. طلب الرئيس نور سلطان نزار باييف من الحكومة الكازاخستانية تأسيس شركة قابضة مماثلة في كازاخستان. شكلت الحكومة على إثْر ذلك مجموعة عمل ضمّت ممثّلين عن الوزارات والإدارات والشركات الوطنية والوحدات الأخرى.
دعت المجموعة الشركة العالمية المشهورة (ميكينسي كومباني)، التي تملك خبرة واسعة في إنشاء الشركات القابضة في دول كثيرة، للمشاركة في إعداد خطة عمل الشركة القابضة الحكومية المقترحة في كازاخستان. تحتل شركة ميكينسي كومباني المرتبة الأولى بين الشركات القابضة على مستوى العالم، وتحمل في جعبتها نجاحاً باهراً في إدارة ستة مشاريع حكومية.
تُوّجتْ جهود الخبراء الكازاخيين والأجانب بإصدار الرئيس الكازاخستاني مرسوماً بتاريخ 28 كانون الثاني (يناير) 2006 يتضمّن تأسيس شركة كازاخستانية قابضة (سامروك) لإدارة الأصول الحكومية. يرتبط اسم الشركة بطير كازاخي أسطوري يعبّر عن البعث والسعادة.
يجب أن تقوم الشركة القابضة، حسب واضعي المشروع، بدور المساهم الفعّال في الشركات الوطنية. هذا يعني أن الشركة القابضة لا يجب أن تتدخل في العمل اليومي للشركات، لكنها تشارك بفاعلية في حل المسائل ذات الطبيعة الاستراتيجية وطويلة الأجل ومسائل التمويل ومسائل مواءمة أوضاع الشركات مع الوزارات والإدارات والمسائل الحاسمة.
جدير بالذكر أن الشركة الكازاخستانية القابضة ليست نسخة عن الشركة السنغافورية (تيماسِك). لقد أخذت الشركة الكازاخستانية من نظيرتها السنغافورية بعض مجالات العمل. لا توجد في العالم شركات حكومية قابضة متماثلة. لا بد أن تختلف هذه الشركات بعضها عن بعض في البنية وفي محفظة الشركات التابعة لها. بناء عليه استفادت الشركة الكازاخستانية من كل التجارب الآسيوية والأوروبية. أُخذتْ بعين الاعتبار عند تأسيس الشركة القابضة الكازاخستانية الخصائص الجغرافية والاقتصادية لكازاخستان. لتحقيق نموٍ اقتصادي نوعي في كازاخستان، وَضَع مصممو شركة سامروك نُصبَ أعينهم هدفاً رئيساً، ألا وهو إنشاء بنية تحتية متطورة للشركة من أجل زيادة إمكاناتها أثناء مرحلة التحوّل إلى أكبر قدرٍ ممكن، ومن أجل تطوير القطاعات للحصول على سلع غالية الثمن.
تعد (سامروك) ملكاً كاملاً للدولة، لكنها قانونياً هي شركة مساهمة. تتلخص المهام الأساسية للشركة في: زيادة جرعة الشفافية في التعامل مع الموازنات، إلى جانب تحسين إدارة الشركات الحكومية.
بما أن الشركة القابضة هي مساهم فاعل في الشركات الحكومية، فإنها، كما أسلفنا سابقاً، تشرف على عمل هذه الشركات من خلال مجلس الإدارة. يجب أن تتحول مجالس إدارات الشركات الحكومية من خلال هذا المشروع من أجهزة سلبية مهمتها المصادقة على القرارات فقط إلى أداة فاعلة تشارك في عمل هذه الشركات. استناداً للخطة تلعب مجالس الإدارة دوراً كبيراً في تحسين منظومة إدارة الشركات الحكومية، مما يؤدي إلى تحسين مؤشراتها المالية والاقتصادية وزيادة قدرتها على المنافسة. تتحول الشركة القابضة في هذه الحالة إلى أداة احترافية للتفاهم بين الشركات الحكومية والحكومة.
يتلخص مجال عمل الشركة القابضة فيما يلي: المواءمة بين وجهات نظر مختلف الوزارات والإدارات بخصوص الأهداف طويلة الأجل للشركات الحكومية ومهامها، انتقاء مديري الشركات الحكومية وتقييمهم وتطوير مهاراتهم، تخطيط الشركات الحكومية وتحديد موازناتها والمصادقة على استثماراتها، مراقبة عمل الشركات الحكومية واتخاذ التدابير التصحيحية المناسبة، واستشارة الحكومة في المسائل المالية للشركات الحكومية.
تملك شركة سامروك القابضة 22 شركة وطنية، يقع على عاتقها 15.4 في المائة من مجموع الدخل الإجمالي العام. امتلكت شركة سامروك في المرحلة الأولى خمس شركات وطنية لديها احتكارات طبيعية: الشركة الوطنية للطرق الحديدية (كازاخستان تمير جولي)، الشركة الوطنية النفطية (كاز موناي غاز)، الشركة الوطنية لإدارة شبكات الطاقة (كيجوك)، الشركة الوطنية للبريد (كاز بوتشتا)، والشركة الوطنية للمواصلات (كازاخ تليكوم).
امتلكت شركة سامروك في المرحلة الثانية 17 شركة وطنية تعمل في مجال التعدين والطاقة وشحن البضائع بحراً وجواً ونقل الركاب وتوليد وتوزيع الطاقة الكهربائية والفلزات والبنية التحتية لخطوط الأنابيب.
صادق رئيس كازاخستان على إدارة شركة سامروك الكازاخستانية القابضة، وهي تتكوّن من مديرين رفيعي المستوى في مجال اختصاصهم. يشارك في إدارة الشركة اختصاصيون أجانب (واحد من روسيا وواحد من ألمانيا).
عُيِّن ساوات مينباييف، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء السابق، مديراً تنفيذياً لشركة سامروك الكازاخستانية القابضة المتخصصة بإدارة الأصول الحكومية.
عابرسبيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس